الأحد، 21 نوفمبر، 2010

انتظر قبل ان تحطم





قد  يختلف معى الكثيرون بشأن هذا الرجل هذا ما اعتدته من أى شخص يعرف انى اتخذه معلما وسبيلا للتقرب إلى الله و فهم الدين و معرفة الرسول حق المعرفة هكذا أجده رغم ما أجده من الكثيرين من كره له و تشكيك فى تدينه و علمه بالدين .....
الأغرب من ذلك ان أكثر هذا البغض أجده من مشايخنا لا أدرى حقا لماذا يعتبره البعض غيرة و حقد على نجاحه فى جذب الشباب لكنى لا أعلم فالله وحده اعلم بذلك ....
آخر ما سمعت انه أقام ندوة لدعم مرشح الحزب الوطنى بالاسكندرية و سرعان ما ثبت لى عكس هذا او يمكنكم القول اننى كذبت الخبر قبل ان اقرأ التكذيب .......
ربما افعل ذلك لأننى لم أجد أحدا يساعدنى على التقرب  من دينى مثلما فعل هو .. يقول البعض انه ييسر الدين حتى يصير على أهواء الشباب او بمعنى آخر "بيفصل الدين على مقاس الشباب" لا أجده هكذا و الله....
كلامه هو نفس كلام مشايخنا و نفس أحكام ديننا ولكن باسلوب آخر و زد عليه احساسه بك و بما تعانى و بما تشعر به تجاه دينك يضع نفسه مكانك ليساعدك على النهوض يريك تعاليم ديننا بوضوح  يريك ان اى شىء فى حياتك له علاقة بدينك لا ينفصل عنه ان سعادتك فى دنياك و أخراك موجودة فى دينك
لماذا لا نقدم يد العون لمثل هؤلاء الرجال الذين يتوجهون للشباب لماذا نحاربهم و نبحث فى حياتهم عن ثغرات حتى نحطمهم لماذا لا أجد مثل هذا الهجوم على بائعى التفاهات الذين طالما مجدهم إعلامنا و عينهم سفراء للنوايا الحسنة و الله وحده أعلم بنواياهم ..بعد ان لطخوا تارخ امتنا بفنهم الهابط و الهادم للأخلاق
قبل ان نحطم شخصا مثل هذا الرجل علينا ان ننتظر و نرى شابا هداه الله بسببه.........