الخميس، 2 سبتمبر 2010

كرامة أمة



منذ فترة ليست بقصيرة انتشر فى مجتمعنا العربى عموما و المصرى خصوصا الالتزام بالمظهر الدينى الاسلامى و المقصود به اللحية عند الرجال و الحجاب و إن كان غير كامل عند النساء ,  لكن الغريب أن جرائم مثل السرقة و القتل و النصب و غيرها ما زالت هى هى إن لم تكن فى ازدياد و هو ما يثير انتباهنا إلى شىء هام هو أن المظهر الدينى هذ انتشر لعدة أسباب ليس من بينها الالتزام الدينى الحقيقى إلا عند قلة قليلة من أفراد المجتمع.
و فى اعتقادى أن الالتزام الدينى الحقيقى قد أتى من كثرة الدعاة نتيجة لكثرة القنوات الفضائية الدينية بالتحديد.
أما السببان الآخران فيرجع أولهما إلى أن الكثيرين يتخذون من اللحية أو الحجاب أو حتى النقاب ساترا لأعمالهم السيئة و أخلاقهم البعيدة عن الدين ، و السبب الثانى هو التقليد أو ما يسمى بالموضة فقد أصبح حال الحجاب كحال أى زى من أزياء الموضة ينتشر لفترة ثم يختفى و يحل بدلا منه زى آخر و ليس باعتباره جزءا من ديننا شرعه الله للنساء حتى يصونهن و يحميهن من الفتن و المعاصى  و ضمانا لكرامة المرأة فى أن جسدها شىء غالى مصون ليس له أن يظهر للعامة.
كذلك اللحية و التى لم تكن فرضا على الرجال يوما و إنما هى خيط يربط المسلمين برسولهم حتى يشعرهم بأنهم جزء منه أو أن هناك شىء مشترك بينهم فيسيروا على هديه بحب ، ليس لاستغلالها كواجهة تغطى على أفعالهم السيئة ..
كل هذا الاستغلال الخاطىء لمظاهر ديننا ادى إلى صورة ذهنية انطبعت فى عقل الغرب تجاهها.
فالحجاب عند الغرب ما هو إلا أداة لكبت المرأة و ضياع لكرامتها و حقوقها ، و أن اللحية دائما هى جزء من شخص ارهابى تجمعت فيه كل الصفات المكروهة من كذب و نفاق و قسوة.
و نحن الآن نسعى لتحسين هذه الصورة و لكن دون جدوى فأساليبنا خاطئة فبدلا من ملء قلوبنا بالايمان و اصلاح أخلاقنا ليس فقط لتغيير رأى الآخر فينا و لكن لإعادة أمجاد أمتنا الإسلامية التى كفلت للمسلم و لغير المسلم العيش فى أمن و سلام و حرية، لكننا نعيش على أمجاد الماضى فنحن نحكى للغرب كيف عاش الرسول كيف كانت أخلاقه عليه أفضل الصلاة و التسليم و الحقيقة انه لا يحتاج من أحد ان يصف صدقه أو أمانته و إنما يريد أن ينصلح حال أمته و تعود كما كانت خير أمم الارض ليعود الحجاب رمزا لحماية كرامة المرأة و تعود اللحية رمزا للصدق و الأمانة.


هناك 3 تعليقات:

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم كلام جميل يااخت اسراء جزاكي الله خيرا بس عايز اضيف حاجه صغيره ودي اضافه مش نقد المظهر الديني المحتشم المعتدل مهم ولا يهم من يخطئ باسم الحجاب انا بشوف ان العري في الملابس تطرف واشاعه فاحشه بين الناس احنا محتاجين نبعد عن انتقادات الغرب لينا ونصلح من انفسنا لان الغرب عمره مهيعوزنا نتقدم لابالملابس ولا بغيره عايزنا نفضل متخلفين استهلاكيين  

esraa يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
esraa يقول...

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
كلام حضرتك سليم بس لاوم نبص لانتقادات الغرب لينا لأن ده اللى هيخلينا نغير من نفسنا لأننا لو معرفناش عيوبنا مش هنقدر نتغير بصرف النظر عن ان الانتقادات دى جية من ناس مش عايزينا نتقدم و هدفها الهدم و بس